Special UN Meeting Calls for Entry into Force of Nuclear Test Ban Treaty - ARABIC

اجتماع خاص للأمم المتحدة يدعو إلى بدء نفاذ معاهدة حظر التجارب النووية

بواسطة ج. ناسترانيسو

نيويورك (IDN) - منذ عشرة سنوات، في 2 ديسمبر 2009، الجلسة الرابعة والستون من الجمعية العامة للأمم المتحدة أعلنت التاسع والعشرين من أغسطس اليوم العالمي لمحاربة التجارب النووية باتخاذ القرار بالإجماع 64\35. تم إصدار هذا القرار بواسطة جمهورية كازاخستان، مع عدد كبير من الداعمين والرعاة في ذكرى إغلاق موقع سيميبلاتينسك في 29 أغسطس 1991.

 عقدت الجلسة الرابعة والسبعون من الجمعية العامة اجتماع عالي المستوى في 9 سبتمبر 2019 كمتابعة للأحداث العالمية في 29 أغسطس، اليوم العالمي لمحاربة التجارب النووية.  هذا اليوم رمزي للغاية: إنه ذكرى إغلاق كازاخستان الموقع السوفيتي السابق للتجارب النووية موقع سيميبلاتينسك في عام 1991، وتاريخ أول تجربة نووية تم إجراؤها هناك في عام 1949.

تدعو القرارات لزيادة الوعي والتعليم "عن تأثيرات تفجيرات تجارب الأسلحة النووية أو أي تجارب نووية أخرى والحاجة إلى وقفهم كأحد طرق تحقيق هدف عالم يخلو من الأسلحة النووية."

 بالإضافة إلى ذلك، " مقتنعون بأن نزع السلاح النووي والقضاء الكامل على الأسلحة النووية هو الضمان الكامل لعدم استخدام الأسلحة النووية أو التهديد بها،" حدد الجمعية العمومية أن يوم 26 سبتمبر هو اليوم العالمي للقضاء الكامل على الأسلحة النووية، وهو مكرس لتعزيز هدف القضاء الكامل على الأسلحة النووية، من خلال تعبئة الجهود الدولية.

 الوسيلة العالمية لوضع نهاية لجميع أشكال التجارب النووية هي معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية 1996 CTBT). ) لكنها لم تدخل بعد حيز التنفيذ. بسبب الدول الثمانية التي لم تصدق على المعاهدة: الصين، مصر، إيران، إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية (التي وقعت على المعاهدة)، الهند، كوريا الشمالية، باكستان (التي لم توقع على المعاهدة).

معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية تمنع جميع التجارب النووية – في كل مكان وبواسطة جميع الأشخاص. تم التفاوض بشأن هذه المعاهدة في مؤتمر نزع السلاح في جينيف وتبنتها الجمعية العامة للأمم المتحدة. تم فتحها للتوقيع في 24 سبتمبر 1996. منذ ذلك الحين، أوشكت على الوصول إلى الانضمام العالمي، مع وجود 182 دولة قد قامت بالتوقيع و154 دولة لم تصدق على المعاهدة.

عندما تدخل المعاهدة حيز التنفيذ تقدم قاعدة ملزمة قانونياً ضد التجارب النووية. تساعد المعاهدة أيضاً على منع معاناة البشر والتدمير البيئي الذي تسببه التجارب النووية.

في كلمته الافتتاحية في الاجتماع رفيه المستوى، قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيرس أن معاهدة الحظر الشامل للأسلحة النووية هي أحد المعاهدة المدعومة على نطاق واسع وأن آليتها المعنية بالتحقق - نظام المراقبة الدولي - قد ساعد على تسهيل السلام والآمن. لقد حث الدول الثمانية التي يجب عليها التصديق على المعاهدة لتدخل حيز النفاذ على القيام بذلك بشكل عاجل.

"في القرن الواحد والعشرون، التجارب النووية ليست مقبولة،" قال ذلك جوتيرس، مشيراً إلى آثارها البشرية والبيئية الخطيرة. "وليس من المقبول منع معاهدة الحظر الشامل للأسلحة النووية CTBT من دخول حيز التنفيذ ولذلك يجب وضع قيود على الانتشار النوعي والكمي للأسلحة النووية والقيام بخطوة عملية نحو المنع الشامل."

كما قال الأمين العام في برنامج نزع السلاح لتأمين مستقبل الذي أطلق في 24 مايو 2018، العرف المناهض للتجارب هو مثال لطريقة تخدم كلاً من أهداف النزع وعدم الانتشار. عن طريق تقييد تطوير الأنواع المتقدمة من الأسلحة النووية، تضع معاهدة الحظر الشامل للأسلحة النووية CTBT حداً لهذا التسلح. إنها تخدم أيضاً كحاجز معياري قوي ضد الدول التي من المحتمل أن تسعى إلى تطوير وتصنيع ومن ثم اقتناء أسلحة نووية بما يخالف التزامهم بمعاهدة عدم الانتشار.

"معاهدة الحظر الشامل للأسلحة النووية CTBT حاسمة وطويلة الأمد وخطوة سوف تساعد على تأكيد استمرار حيوية النظام الدولي لعد الانتشار النووي ونزع السلاح،" قال ذلك السكرتير التنفيذي لمنظمة معاهدة الحظر الشامل للأسلحة النووية CTBTO لاسينو زيربو. "إذا عملنا سوياً، أثق أننا نستطيع أن نحقق هذا الهدف النبيل. دعنا نجعل هذا هو اليوم العالمي لمحاربة التجارب النووية بواسطة تقوية التزامنا لوضع حداً للتجارب النووية."

في خطابه الافتتاحي أشار السكرتير التنفيذي لمنظمة معاهدة الحظر الشامل للأسلحة النووية CTBTO إلى أن اليوم العالمي لمحاربة التجارب النووية يعد فرصةً لإرسال رسالة واضحة وجلية للمجتمع الدولي أن عملنا لم ينتهي بعد.

 "أعمال وقف التجارب النووية إلى الأبد لم تنتهي،" قال ذلك زيربو. "نتمنى أن تساعد ذكرى اليوم على إلهام البلاد لاتخاذ تدابير واضحة سوف تسمح لنا أن نصل في النهاية لهدفنا بعالم يخلو من مخاطر التجارب النووية. والمسار الوحيد الذي يؤدي بنا إلى هذا الهدف النبيل هو من خلال التحقق من معاهدة الحظر الشامل للأسلحة النووية CTBT  وتحقيق الانضمام العالمي."

 أشاد زيربو بشجاعة وريادة أول رئيس لكازاخستان وهو نورسلطان نازربايف، الذي اتخذ هذا القرار التاريخي بالتخلي عن الأسلحة النووية، وإرسال الرؤوس النووية السوفيتية سابقاً في كازاخستان إلى روسيا، وغلق موقع التجارب النووية سيميبالاتينسك بشكل نهائي.

 لقد أشاد أيضاً بشجاعة وتصميم مواطنين كازاخستان — العلماء وموظفي الخدمة المدنية والفنانين والمواطنين العاديين – الذين قد تأثروا بتنفيذ 500 تجربة نووية تقريباً في سيميبالاتينسك، والذين كان لهم دوراً أساسياً في غلق موقع التجارب النووية.

"اليوم، نكرم ذكرى ضحايا التجارب النووية ونقدم تعازينا لهؤلاء الذين قد تأثرت حياتهم سلباً. نحن مدينون لهم، وللأجيال التي لم تولد بعد، ألا نكرر الرعب الذي يحدث بسبب التجارب النووية وتفجيرات الأسلحة النووية،" قالت ذلك ماريا فيرناندا أسبينوزا جارسيز، الرئيس السابق للجمعية العامة.

 لقد افتتحت الاجتماع بالإشارة إلى "تبني معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية بواسطة الجمعية العامة في عام 1996 والذي كان لحظة فارقة في سعينا لتحقيق نزع السلح". حث رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة دول الملحق رقم 2 على التصديق على معاهدة الحظر الشامل للأسلحة النووية CTBT "حتى يمكن للمعاهدة أن تدخل حيز التنفيذ". [IDN-InDepthNews – 13 September 2019]

صورة: الأمين التنفيذي لمنظمة معاهدة الحظر الشامل للأسلحة النووية لاسينو زيربو يخاطب الاجتماع رفيع المستوى للجمعية العامة للأمم المتحدة في 9 سبتمبر 2019 لإحياء ذكرة ودعم اليوم العالمي لمحاربة التجارب النووية (29 أغسطس). بواسطة: منظمة معاهدة الحظر الشامل للأسلحة النووية CTBTO